منتديات الحرية والتقدم
مرحبا بكم في بيتكم سعدنا بحضوركم ويكون سرورنا أكبر لو تكرمتم بمرافقتنا في هذا الفضاء الذي يمكنه الرقي والازدهار بمساهماتكم

منتديات الحرية والتقدم

هذه المنتديات فضاء حر جاد للمساهمات الفكرية ولمختلف أشكال التعبير ذات الاهتمام بموضوع الحرية وارتباطه بالتقدم والرقي في ظروف إنسانية كريمة متنامية ومتواترة الازدهار دون هوادة *** لا يعبر ما ينشر في المنتديات بالضرورة عن موقف الإدارة وهي ليست مسؤولة عنه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حمص ومدن أخرى وقرى تدمر على رؤوس سكانها والإبادة الجماعية في أوجها والعالم يتفرج لا مباليا ** ويحدثونك عن الإنسانية وحقوق الإنسان !!
ذهب الدابي وجاء عنان ثم ذهب والملهاة الإقليمية والعالمية مستمرة من أجل تمديد الوقت للنظام السوري السفاح لعله يقضي على الثورة الشعبية المهددة بجدية لمصالحهم ولوجودهم ..
تجيب منتديات الحرية والتقدم عن أسئلة الطلبة المترشحين للبكالوريا في الجزائر - طوال السنة - في مادة الفلسفة وبالذات عما يتعلق بالمقالة الفلسفية المطلوبة منهم عند التقدم لامتحان البكالوريا .. مرحبا بكم
تجدون في المنتدى العام الإعلان عن مسابقات الماجستير للعام 2012 - 2013 في جميع الجامعات والمراكز الجامعية الجزائرية
الجزائر تودع رئيسها الأسبق المغفور له الشاذلي بن جديد

شاطر | 
 

 تسوس الأسنان.. الأسباب والعلاج لــــ: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
malika mabel
مديرة
مديرة


عدد المساهمات : 74
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: تسوس الأسنان.. الأسباب والعلاج لــــ: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة    الثلاثاء فبراير 12, 2013 1:12 pm

]



تسوس الأسنان.. الأسباب والعلاج

قد يتحول إلى عملية تخريب متفاقمة غير قابلة للشفاء

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

يعتبر النخر السني أو «تسوس الأسنان» من أكثر الأمراض شيوعا في السعودية وباقي دول الخليج، حيث بلغت نسبة انتشاره حسب إحصائيات سنة 2012 ما يقارب 90%، وكذلك أمراض اللثة. و«تسوس الأسنان» ما هو إلا عملية تخريب متفاقمة في بنية السن غير قابلة للشفاء، ويتطور التسوس إذا ما ترك من دون معالجة إلى مراحل مؤلمة وهدامة لبنية السن، ويجعل فرصة بقاء هذه السن أضعف وأقصر من الطبيعي.
وضمن حديثها إلى «صحتك» تؤكد الدكتورة هيفاء عبد الغفار استشارية إصلاح الأسنان وزراعة الأسنان بمستشفى الملك فهد بجدة على ضرورة المبادرة السريعة لرفع النخر أو التسوس في مراحله الأولى، أي قبل أن تستفحل الحالة.

أسباب التسوس

* تضيف د. هيفاء أن معرفة سبب النخر تمكن المريض من تجنب هذا السبب وتلافي حدوث أي مضاعفات مستقبلية. وهناك أسباب متعددة، منها ما يتعلق بوضع الفم ووضع الجسم بشكل عام أو ما يتعلق بالطبيعة الإنسانية أيضا، وهي:

- سبب جرثومي: وهو يتعلق نوعا ما بالنظافة، فكلما ازداد الاعتناء بصحة الفم والانتظام بمواعيد التفريش وأدائه بطريقة صحيحة قل عدد الجراثيم في الفم وتحسن الوضع الصحي له وقلت نسبة حدوث النخر.

- وضع الأسنان: هنا يجب الانتباه إلى وضع السن، فالأسنان المتراكبة المزدحمة تكون صعبة التنظيف وبالتالي تسبب بقاء الطعام مما يؤدي إلى نخر في هذه المخابئ. وكذلك الأسنان البعيدة الوضع في الفم كأضراس العقل التي يصعب التحكم الجيد في تنظيفها.

- قلة اللعاب: إن جفاف الفم هو من أهم الأسباب المؤدية إلى نخور الأسنان، لأن اللعاب فيه معادن تزيد من صلابة المينا ويقوم بمعادلة معدل حموضة الفم والخمائر القاتلة للجراثيم. وللعاب فعل منظف وآخر مناعي، لذلك ننصح الأشخاص الذين يشكون من جفاف الفم لأسباب مختلفة مثل إزالة الغدة اللعابية جراحيا أو أن يكون الشخص مصابا بداء السكري أو أن يكون مدخنا. وبالنسبة للنساء تزداد نسبة النخور في مرحلة سن اليأس أو عند من تعرضن لإشعاعات أو في حالة وجود حصاة تسد القنوات المفرزة للعاب. وهنا يمكن التغلب على الجفاف باستعمال العلك الذي يحرض على إفراز اللعاب مما يخفف جفاف الفم. وكذلك الحال مع الذين عندهم عادة التنفس الفموي، ولا بد من معرفة السبب ومعالجته مبكرا.

أسباب التسوس الأخرى - العرق: فأصحاب البشرة البيضاء أكثر إصابة من السود والعرب.

- الجنس: فالنساء أكثر إصابة من الرجال.

- الوراثة: ينتشر النخر في بعض العائلات أكثر من الأخرى.

- التغذية: البروتينات تساعد على مقاومة النخر وكذلك الدهون والفيتامينات، بعكس السكريات والمشروبات الغازية التي تزيد في النخر على عكس الكالسيوم والفلورايد اللذين يزيدان من صلابة السن.

وهناك أماكن يجب الانتباه إليها أثناء التنظيف لأنها تتعرض للنخر أكثر من غيرها كالسطح الطاحن الذي يتم عليه المضغ لأن فيه شقوقا تستقر فيها البكتيريا، وكذلك باقي الأسنان وخصوصا المتباعدة، وكذلك عند حواف اللثة، وأماكن ما بين الأسنان حيث يصعب وصول شعيرات الفرشاة إليها.

متى تبدأ الجراثيم فعلها؟ بعد مرور 20 دقيقة من تناول الطعام، تبدأ عملية تحول السكر إلى حامض فتبدأ عملية انحلال المعدن، كما أن الجراثيم تتغذى على الطعام المتبقي بين الأسنان. لذلك يجب تفريش الأسنان بعد الطعام مباشرة.

العلاج

* يجري فحص المريض سريريا وشعاعيا ومن ثم توضع الخطة العلاجية، ويتم توضيحها للمريض وشرحها له جيدا للتأكد من موافقته على تطبيقها. ويمكن تقديم خطط بديلة إن لم تتناسب مع المريض. إن المتابعة بعد العلاج ضرورية للمحافظة على صحة وسلامة الأسنان.

وعادة، يتم عمل كل ذلك في مراكز الرعاية الصحية الأولية. أما إذا كان المريض في حالة متقدمة وبحاجة إلى علاج تخصصي، فيتم تحويله مباشرة إلى المراكز التخصصية في المستشفيات الكبيرة، ويتم تصنيف المرضى في عيادة الفحص الأولي ومن ثم يتم توجيه الحالات المرضية المتقدمة جدا والتي تكون بحاجة إلى سرعة العلاج إلى العيادات التخصصية لتقديم العلاج المناسب.

وفي المرحلة الأولى من العلاج تجرى كل المعالجات لمنع تقدم المرض والسيطرة عليه، وتقدم النصائح الطبية والتثقيفية للحالة المرضية ومسبباتها وكيفية الوقاية منها، ثم يتم عمل تنظيف سريع للثة والأسنان وكرف التسوس النشط ووضع حشوات الأيونمر الزجاجي التي تفرز مادة الفلورايد لتقوية الأسنان. وأيضا يتم عمل سحب عصب أولي للأسنان التي بحاجة إلى علاج طارئ وخلع الأسنان التي لا يمكن علاجها.

وبذلك يتوقف الألم عند المريض وتتم السيطرة على المرض. وعادة يتم بعد هذه المرحلة إعادة تقييم للثة والأسنان وتحفيز المريض على طرق العناية والتفريش الصحيح. وفي المرحلة الثانية يتم عمل الحشوات وعلاج العصب، أما المرحلة الثالثة فهي مرحلة تعويض الأسنان المفقودة حيث يكون للمريض عدة خيارات حسب الحاجة العلاجية، فبعض المرضى يتم عمل تلبيسات ثابتة لهم إذا لم يتم الخلع. والبعض الآخر يكون بحاجة لتعويض الأسنان المفقودة إما بالتعويضات السنية الثابتة أو المتحركة وإما بالتخطيط لعمل زراعة أسنان حسب قدرة المريض الصحية والمادية أو يتم عمل التركيبات المتحركة كحل بديل.

وأخيرا وفي المرحلة الرابعة تبدأ مرحلة المتابعة والصيانة، وهي مهمة جدا ولكن للأسف يتم إهمالها من قبل معظم المرضى، ويتم ذلك بالفحص الدوري في المراكز الصحية الأولية، وإذا لزم الأمر إعادة ترميم يتم تحويل المريض مرة أخرى إلى المستشفى للحد من المضاعفات.

وأخيرا تشير د. هيفاء عبد الغفار إلى أن كثرة الإنتاج من دون توخي الدقة ومراعاة جودة الأداء تعتبر تأخرا قد يؤدي إلى عكس الأهداف العلاجية المرجوة للمرضى. فمثلا، عند عمل عدد كبير من الحشوات لمريض لديه نسبة البكتريا المتسببة في التسوس عالية في وقت قياسي فإن المريض سوف يعود للعيادة بعد فترة وقد ساءت حالته أكثر مما كانت عليه سابقا، وفي هذه الحالة سيتم إزالة الحشوات التي سبق عملها وإعادة كرف التسوس الجديد، وقد تطورت الحالة لوضع أكثر تعقيدا من مجرد علاج عصب وخلع وتركيب.

المصدر : http://www.aawsat.com/details.asp?section=15&article=716384&feature=1&issueno=12491
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تسوس الأسنان.. الأسباب والعلاج لــــ: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحرية والتقدم  :: Votre 1ère catégorie :: Votre 1er forum :: الصحة والحياة - الوقاية والعلاج-
انتقل الى: