منتديات الحرية والتقدم
مرحبا بكم في بيتكم سعدنا بحضوركم ويكون سرورنا أكبر لو تكرمتم بمرافقتنا في هذا الفضاء الذي يمكنه الرقي والازدهار بمساهماتكم

منتديات الحرية والتقدم

هذه المنتديات فضاء حر جاد للمساهمات الفكرية ولمختلف أشكال التعبير ذات الاهتمام بموضوع الحرية وارتباطه بالتقدم والرقي في ظروف إنسانية كريمة متنامية ومتواترة الازدهار دون هوادة *** لا يعبر ما ينشر في المنتديات بالضرورة عن موقف الإدارة وهي ليست مسؤولة عنه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حمص ومدن أخرى وقرى تدمر على رؤوس سكانها والإبادة الجماعية في أوجها والعالم يتفرج لا مباليا ** ويحدثونك عن الإنسانية وحقوق الإنسان !!
ذهب الدابي وجاء عنان ثم ذهب والملهاة الإقليمية والعالمية مستمرة من أجل تمديد الوقت للنظام السوري السفاح لعله يقضي على الثورة الشعبية المهددة بجدية لمصالحهم ولوجودهم ..
تجيب منتديات الحرية والتقدم عن أسئلة الطلبة المترشحين للبكالوريا في الجزائر - طوال السنة - في مادة الفلسفة وبالذات عما يتعلق بالمقالة الفلسفية المطلوبة منهم عند التقدم لامتحان البكالوريا .. مرحبا بكم
تجدون في المنتدى العام الإعلان عن مسابقات الماجستير للعام 2012 - 2013 في جميع الجامعات والمراكز الجامعية الجزائرية
الجزائر تودع رئيسها الأسبق المغفور له الشاذلي بن جديد

شاطر | 
 

 ملك ملوك إفريقيا مازال قويا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1791
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : منتدبات الحرية والتقدم

مُساهمةموضوع: ملك ملوك إفريقيا مازال قويا    الجمعة سبتمبر 16, 2011 10:53 am

ملك ملوك إفريقيا مازال قويا


القذافي والاتحاد الإفريقي: زواج متعة على مشارف الطلاق



رغم مضي حوالي شهر على سقوط نظام القذافي، ورغم اعتراف دول عديدة بالمجلس الإنتقالي الليبي إلا أن الاتحاد الإفريقي مازال يرفض الاعتراف بهذا المجلس، ما يطرح عدة تساؤلات حول تأثير سقوط القذافي على هذا الاتحاد.



حظي المجلس الإنتقالي الليبي إلى الآن باعتراف أكثر من 60 دولة عبر العالم من بينها 20 دولة افريقية اعترفت رسميا بهذا المجلس الذي تم تأسيسه في 27 شباط/فبراير الماضي بعد بدء الانتفاضة على نظام العقيد الليبي معمر القذافي. بيد أن الاتحاد الإفريقي مازال يرفض الاعتراف بشرعية المجلس ودعا إلى تشكيل "حكومة انتقالية تضم كافة الأطراف في ليبيا".

موقف الاتحاد كان متوقعا إلى حد ما، بالنظر إلى الدور الريادي الذي كانت تلعبه ليبيا داخله بقيادة القذافي والضغوطات و الإغراءات المالية التي كان يمارسها العقيد الليبي على بعض الزعماء الأفارقة. إلا أن مراقبين يتوقعون بأن يعترف الاتحاد بالمجلس الليبي حال انهيار نظام القذافي تماما وسقوط ليبيا كلها في أيدي الثوار.

ملك ملوك إفريقيا مازال قويا

يتساءل الكثيرون عن سر إصرار بعض الدول الإفريقية على مساندة القذافي ورفضها الاعتراف بالمجلس الإنتقالي،وعن سر هذا النفوذ التي يمتلكه القذافي رغم خروجه من دائرة السلطة حاليا على الأقل داخل ليبيا.

لكن الموريتاني ديدي ولد السالك أستاذ العلوم السياسية في جامعة نواكشوط يعزو الأمر إلى العلاقات الشخصية التي كانت ومازالت تربط بين القذافي و بعض قادة القارة السمراء،و هي علاقات مبنية أساسا على مصالح مادية شخصية كما يقول.

ويضيف ولد السالك خلال حوار له مع دويتشه فيله أن القذافي ورغم سقوط نظامه لازال يملك نفوذا ويردف قائلا" القذافي لديه الآن أموال طائلة جدا فهو يمتلك على الأراضي الليبية عشرات المليارات نقدا موضوعة في صناديق و أكياس وحاويات،كما يمتلك استثمارات و مليارات الدولارات في أغلبية الدول الإفريقية". هذه الاستثمارات ،يقول ولد السالك،هي باسمه(القذافي) أو تحت اسم أفراد عائلته ولاتديرها صناديق ليبية رسمية أو حتى الصندوق المركزي الليبي بل تتم إدارتها مباشرة من طرف مدير ديوانه صالح بشير. وهو ما يعني أن القذافي مازال بإمكانه أن يمارس نوعا من النفوذ على المستوى الإفريقي،ولعل هذا ما يجعل مستقبل العلاقات بين ليبيا ودول الاتحاد الإفريقي غامضا إلى حد ما، فهذه الأخيرة تعيش بين نارين.نارالضغوط الغربية و بالخصوص الفرنسية والأمريكية سواء اعلى المستوى الدبلوماسي أو الاقتصادي،ومن جهة أخرى الإغراءات التي يمارسها القذافي خاصة أن العقيد الليبي كانت و لازالت تربطه علاقات شخصية جد وثيقة مع بعض القادة الأفارقة.


ولكن إن كان بعض الزعماء الأفارقة يخطبون ود القذافي طمعا في أمواله ووفاءا لكرمه "الزائد" معهم إلا أن هناك دولا تشكل استثناءات في هذا الجانب. ويقول ولد السالك " الجزائر وجنوب إفريقيا لديهما أسباب أخرى لمساندة القذافي. فالأولى تفعل ذلك لأنها على صراع مباشر مع المغرب حول الصحراء والقذافي كان حليفا لها، كما أنها تسعى لريادة منطقة المغرب العربي بالإضافة إلى أن نظامها العسكري الأمني لايريد أي تحول ديمقراطي في المنطقة". أما جنوب إفريقيا فإنها تساند القذافي أولا وفاءا لتعاطفه ودعمه تاريخيا لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي الذي كان يقوده الزعيم الإفريقي نيلسون مانديلا، ثم بسبب العلاقة الشخصية الوثيقة التي تربط العقيد الليبي بالرئيس الجنوب إفريقي الحالي جاكوب زوما.

وفيما يخص موقف المجلس الإنتقالي من عدم اعتراف الاتحاد الإفريقي به،يعتبرجمعة القماطي منسق المجلس في بريطانيا أن مساندة الاتحاد للقذافي ورفضه إدانة عمليات القتل الجماعي والجرائم التي ارتكبها العقيد الليبي"مشكلة سياسية عويصة" يتخبط فيها الاتحاد.ويضيف القماطي لدويتشه فيله قوله إن "ليبيا ليست بحاجة إلى اعتراف الاتحاد الإفريقي بها بقدر حاجة هذا الأخير إلى ترميم صورته السلبية جدا الآن ليس فقط لدى الليبيين وإنما لدى العالم بأسره".ويقلل القماطي من قيمة الاعتراف الإفريقي معتبرا أن الاتحاد الإفريقي ليس بوزن الجامعة العربية أو الاتحاد الأوروبي أو منظمة المؤتمر الإسلامي "خاصة عندما يكون هذا الاتحاد غير جاد في دعم حقوق الشعوب في الحرية و الديمقراطية"،حسب تعبيره.

أي دور إفريقي لليبيا الجديدة؟


هل سيخفف غياب القذافي من حدة الخلافات الداخلية والتوترات في الدول الأفريقية؟للـ"زعيم" الليبي حكايات وقصص في القارة السمراء تبدأ من حلمه بتشكيل "ولايات متحدة إفريقية" على غرار الولايات المتحدة الأمريكية،إلى استثماراته الضخمة فيها ثم تحالفاته مع بعض قادتها ودعمه لحركات متمردة في عدد من دولها وصل إلى حد قيامه على مدى عقود بتنظيم حملة تدريبية لأشخاص أصبحوا بعد ذلك أمراءا للحرب في كثير من دول أفريقيا، وهو الإرث الذي نقل المنطقة إلى حالة من العجز وعدم الإستقراراليوم. كل هذا يجعل المراقبين يتنبأون بتغير دور ليبيا الجديدة في الاتحاد الإفريقي وبمستقبل مختلف للعلاقات بين الدول الإفريقية. إذ أن ليبيا ستتحول من كونها دولة كانت في الماضي القريب تتحكم في دواليب القرار الإفريقي وتتلاعب بموازين القوى في هذه القارة إلى مجرد عضو عادي في الاتحاد. ويجمع محللون على أن غياب القذافي سيخفف من حدة التشنج والخلافات الداخلية فيها.هذه الأخيرة لطالما وظفها القذافي لإرضاء "نزوات سياسية معينة" مستغلا الإمكانيات المادية و النفطية لبلاده.

وفي معرض حديثه عن الدور المرتقب لليبيا في الاتحاد الإفريقي بعد القذافي يقول القماطي"ليبيا ستبقى دولة إفريقية لها مصالح و اسثمارات في القارة السمراء، ونريد أن نلعب دورا إيجابيا في إفريقيا" ويضيف" دور ليبيا سيتغير،القذافي كان يريد أن يهيمن على إفريقيا ويوظفها ويوظف الاتحاد إرضاءا لنزواته السياسية والشخصية وحبه للزعامة العالمية،أما نحن فنريد دعم قوى التحرر والتحول الديمقراطي في إفريقيا و محاربة الفساد".

وعن نفس النقطة يعلق ولد السالك بالقول إنه من الصعب الآن الحديث عن الدور المرتقب لليبيا في الاتحاد وعن تأثير سقوط القذافي على دول الاتحاد، لأن ملامح الدولة الجديدة غير واضحة حتى الآن، كما أنها تشهد الكثير من عدم الإستقرار. بيد أنه يقول" إذا افترضنا أن ليبيا لن تدخل في حرب أهلية وستشهد الحد الأدنى من الاستقرار،فإن أي سلطة جديدة ستركز على الأوضاع الليبية الداخلية وهي أوضاع في غاية التعقيد سواءا على المستوى الاجتماعي أو السياسي أو الإقتصادي" وعن طبيعة العلاقات التي ستجمع ليبيا بالدول التي ساندت القذافي يعتقد المحلل الموريتاني أنها ستنبني أساسا على المصالح المباشرة لليبيا ولن يكون لمسألة دعمها للقذافي كبير اهتمام رغم أن "الليبيين العاديين يحسون بالكره و الإشمئزاز تجاه أفارقة جنوب الصحراء لأنهم يحسون بأن الخدمات و البنى التحتية و الأموال التي استنزفت منهم و حرموا منها ذهبت إلى هؤلاء".



سهام أشطو

مراجعة: هبة الله إسماعيل


دوتسيه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملك ملوك إفريقيا مازال قويا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحرية والتقدم  :: Votre 1ère catégorie :: Votre 1er forum :: ليبيا-
انتقل الى: