منتديات الحرية والتقدم
مرحبا بكم في بيتكم سعدنا بحضوركم ويكون سرورنا أكبر لو تكرمتم بمرافقتنا في هذا الفضاء الذي يمكنه الرقي والازدهار بمساهماتكم

منتديات الحرية والتقدم

هذه المنتديات فضاء حر جاد للمساهمات الفكرية ولمختلف أشكال التعبير ذات الاهتمام بموضوع الحرية وارتباطه بالتقدم والرقي في ظروف إنسانية كريمة متنامية ومتواترة الازدهار دون هوادة *** لا يعبر ما ينشر في المنتديات بالضرورة عن موقف الإدارة وهي ليست مسؤولة عنه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حمص ومدن أخرى وقرى تدمر على رؤوس سكانها والإبادة الجماعية في أوجها والعالم يتفرج لا مباليا ** ويحدثونك عن الإنسانية وحقوق الإنسان !!
ذهب الدابي وجاء عنان ثم ذهب والملهاة الإقليمية والعالمية مستمرة من أجل تمديد الوقت للنظام السوري السفاح لعله يقضي على الثورة الشعبية المهددة بجدية لمصالحهم ولوجودهم ..
تجيب منتديات الحرية والتقدم عن أسئلة الطلبة المترشحين للبكالوريا في الجزائر - طوال السنة - في مادة الفلسفة وبالذات عما يتعلق بالمقالة الفلسفية المطلوبة منهم عند التقدم لامتحان البكالوريا .. مرحبا بكم
تجدون في المنتدى العام الإعلان عن مسابقات الماجستير للعام 2012 - 2013 في جميع الجامعات والمراكز الجامعية الجزائرية
الجزائر تودع رئيسها الأسبق المغفور له الشاذلي بن جديد

شاطر | 
 

 نائب رئيس حركة النهضة التونسية، الشيخ عبد الفتاح مورو لـ”الخبر” ”الإسلاميون لايصلون إلى الحكم لتعليم الناس الوضوء والصلاة”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1595
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : منتدبات الحرية والتقدم

مُساهمةموضوع: نائب رئيس حركة النهضة التونسية، الشيخ عبد الفتاح مورو لـ”الخبر” ”الإسلاميون لايصلون إلى الحكم لتعليم الناس الوضوء والصلاة”    الثلاثاء يناير 14, 2014 11:34 am




نائب رئيس حركة النهضة التونسية، الشيخ عبد الفتاح مورو لـ”الخبر” ”الإسلاميون لايصلون إلى الحكم لتعليم الناس الوضوء والصلاة”


الأحد 12 جانفي 2014

الجزائر: حاوره س. بلقاضي / ر. شنوف -


See more at: http://www.elkhabar.com/ar/monde/379345.html#sthash.v1GlOTYt.dpuf



الشيخ عبد الفتاح مورو


الجزائر ليست لها أطماع توسعية وكانت دائما داعمة لتونس يتحدث الشيخ عبد الفتاح مورو عن آخر تطورات الوضع السياسي في تونس، معتبرا أن حركة النهضة لم “تتفضل” على غيرها من التيارات السياسية في تونس بتقديم تنازلات، وإنما قامت بذلك من أجل المصلحة العليا للبلاد ولتفادي الدخول في دوامة الفوضى التي تعيشها دول الربيع العربي. كما أكد في حواره مع “الخبر” أن الرهان الحقيقي الذي يواجهه الإسلاميون لا يتمثل في الوصول إلى الحكم وإنما البقاء فيه، من خلال رفع تحديات التنمية والاستجابة لمطالب المواطن.
- See more at: http://www.elkhabar.com/ar/monde/379345.html#sthash.v1GlOTYt.dpuf



تمكنت تونس من تجاوز أزمة اختيار رئيس الوزراء، بعد اقتناع حركة النهضة بضرورة تقديم تنازلات، ما هي قراءتكم للوضع في تونس؟ أولا لا بد من القول إن الثورة التونسية وضعت العائلات السياسية في تونس وجها لوجه، وهي تجربة سابقة لم نعتد عليها من قبل، وعادة ما لا تعرفه تخشاه، لذلك كانت هناك الكثير من الخلافات بيت مختلف التيارات السياسية، غير أنه بعد فترة أصبحت هذه التيارات أكثر قناعة بضرورة التعايش من أجل الحفاظ على الوطن، وأنا أقول إن التنازلات التي أقدمت عليها حركة النهضة لم تكن تنازلا لأي طرف سياسي بقدر ما كانت تنازلا للخيار الذي ارتآه الشعب التونسي، إذ لا فضل لنا على غيرنا، لأن التنازل الحقيقي كان من أجل الإبقاء على الكيان الأم وبقاء الوطن، ونأمل أن نتمكن من بناء توافق يحمي هذا الوطن. هل تعتقدون أن ما آلت إليه دول الربيع العربي ساهم في اقتناع الفرقاء السياسيين في تونس بضرورة تقديم تنازلات لتفادي الفوضى؟ صحيح أن ما يحدث في المنطقة العربية كان له تأثير على قرار حركة النهضة في البحث عن توافق مع الفرقاء السياسيين، لكن في ذات الوقت القرار جاء نتيجة الحوار داخل الحركة وبين أبنائها، وقد شهدت الحركة في الفترة الأخيرة نقاشات واسعة ومتضاربة، لكن في نهاية المطاف صوت الأغلبية الداعية للبحث عن توافق وطني هو الذي ساهم في تخطي الأزمة، كما نأمل أن يستمر في تغليب صوت العقل. كانت هناك تجاذبات بينكم وبين الشيخ راشد الغنوشي وطالبتم بضرورة التنحي عن الحكم، هل كانت هناك مراجعات ولقاءات بينكم من أجل التوصل إلى الموقف الأخير؟ ما وصلنا إليه من مواقف كان ثمرة نقاشات وتجاذبات داخل الحركة بين الأصوات المطالبة بالانسحاب والتي تطالب بالبقاء في الحكم... وأنا أسهمت في بلورة الموقف الجديد في الحركة. من الخطأ أن نعتبر أن الأغلبية توصلنا للحكم، لأنها يمكن أن توصلنا إليه لكن لن تبقينا فيه، لأن البقاء في الحكم يكون عبر شرعية الإنجازات في الميدان. ولو انسحبنا في وقت سابق لتحاشينا عدة أمور كنا في غنى عنها. يعني أن صوت الشيخ مورو هو الذي فاز على صوت الشيح راشد الغنوشي ؟ لا، القضية ليست سباقا بين من يفوز ومن يخسر، وهي ليست مزايدة بقدر ما هي اكتساب خبرة للتعاطي مع القضايا السياسية، وهي قضية مستجدة بالنسبة للإسلاميين، وقضية الحكم واقع لم يلامسه الإسلاميون منذ وقت طويل. على ذكر النقاشات داخل النهضة، هناك أصوات محسوبة على التيار المتطرف داخل الحركة ترفض التنازلات التي أقدمت عليها النهضة، ألا تخشون أن يشكل هذا الجناح تهديدا للحركة؟ كثيرون راهنوا على تفجير الحركة من الداخل، وكثر الحديث عن تقسيم الحركة بين حمائم وصقور، في إشارة إلى التيارين المعتدل والمتطرف داخل الحركة، وبين من يرى أن الخلاف داخل الحركة بين شخصيات من الحركة عاشت في الخارج وطورت رؤيتها للأشياء وأخرى تقليدية محافظة، في اعتقادي فإن مثل هذه المحاولات لتقسيم الحركة بعيدة عن واقع ما يجري في الحركة، فالعارفون بالحركة من الداخل مدركون تمام الإدراك أن ما يراه الآخرون تهديدا بتقسيمها لا يكاد يكون تفاعلا بين أعضائها، وهو ذات التفاعل الداخلي الذي سمح لها بالمضي والتقدم، والذي لا يمكن أن يكون دون صراع الآراء والمواقف، على أن يبقى الموقف الرسمي يحتكم لرأي الغالبية مهما بدت الخلافات كبيرة من الخارج، صحيح هناك وجهات نظر مختلفة ومتعارضة في بعض الأحيان، لكن ذلك لا يهدد حركة النهضة، فالحركة لم تزعم يوما أنها تنشد الرأي الواحد أو أن يكون المنتسبون إليها ذوي فكر ومواقف واحدة. نقف اليوم على مآلات مختلفة لتجارب الإسلاميين في الحكم، كيف تقيمون تجربة النهضة في تونس؟ أعتقد أنه لا يختلف اثنان في كونها تتضمن الكثير من السلبيات، لكن قبل إطلاق الأحكام لا بد من التأكيد على أن الإسلاميين حديثو عهد بشؤون تسيير الدولة وقضية الحكم مستجدة عليهم، فقد تعرضوا للتضييق والمنع لفترة طويلة، وعليهم إدراك أنهم لم يأتوا للحكم من أجل تعليم الناس فرائض الصلاة والوضوء، وإنما لرفع تحديات أكبر بكثير، تحديات التنمية، على الإسلاميين أن يتيقنوا أنهم لم يصلوا للحكم لكي يحكموا غيرهم، وإنما لخدمة غيرهم. مشكلة الإسلاميين اليوم هي أننا لم نتمكن من إشراك الشباب في المشروع الحضاري الإسلامي، لأن الرهان الحقيقي هو بناء هذا المشروع الحضاري، والوصول إلى الحكم لا يكاد يكون مرحلة فقط ولكنها ليست الهدف المنشود. أعتقد أنه من الأصح أن يدرك الإسلاميون أن وصولهم إلى الحكم لا يفتح لهم الباب أمام الانفراد بالحكم، وإنما عليهم تعلم التعايش مع بقية التيارات السياسية الموجودة في البلاد، ومثلما حدث في تونس، فإن تقديم التنازلات لا يعني إضعافا للحركة وإنما إتقان آليات التعايش السياسي من أجل مصلحة الوطن، لذلك أقول إنه على الإسلاميين النزول للواقع وإدراك حقيقة التحديات التي تواجههم وأقصد التنمية الاقتصادية في المقام الأول، وهذا الأمر لن يكون بالشعارات وإنما بتقدير الكفاءات. هل تعتقدون أن الإسلاميين في تونس والمنطقة العربية قادرون على لعب هذا الدور؟ في الواقع الإسلاميين غير قادرين على هذا المشروع، تماما كما أن العلمانيين غير قادرين، لأنهم يعيشون بين السحاب والكتاب ويأبون النزول إلى الواقع المعيش ويوميات المواطن، والحال أنه في صفوف التيار الإسلامي كما العلماني هناك متطرفون ورجعيون يرفضون إعادة النظر في أطروحاتهم والخروج من قوقعتهم للواقع، لذلك أعتقد أن التيارين غير جاهزين لمثل هذا المشروع الحضاري الذي تحتاجه أمتنا من أجل النهوض من حالة التخبط الذي تعيشه اليوم. لكن ألا تعتقدون أن الإسلاميين يتحملون المسؤولية أكثر من غيرهم باعتبارهم يحظون بتعاطف القاعدة الشعبية؟ قد يحظون بتعاطف شعبي، لكن هذا لم يمنحهم أي أفضلية، على العكس، الإسلاميون تعرضوا لكثير من التضييق ولم تتفق أذهانهم على السياسية إلا منذ عقود قليلة مضت، فقد تم تعطيلهم من طرف الأنظمة المتعاقبة ولم يتمكنوا من التمرس في العمل السياسي، هذا لا يعني إعفاءهم من المسؤولية، وعليهم في الوقت الحالي إدراك أن المشروع الإسلامي ليس ذلك الذي يطمح للوصول إلى الحكم وإنما البقاء في الحكم، من خلال بعث المشروع الحضاري التنموي الذي يهدف لإخراج الأمة من سباتها، أما مسألة الحكم فهي مجرد مرحلة من هذا المشروع الكبير، وهو مشروع فتح عقول وبعث التنمية وإطلاق الطاقات ومواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي ينتظر المواطن من أي تيار يصل إلى الحكم أن يتفاعل معها إيجابيا. هناك في تونس من لم يرحب باللقاءات التي جمعت المسؤولين الجزائريين بالشخصيات السياسية في تونس، ورأوا أنه تدخل من الجزائر في شؤون تونس الداخلية، ما تعليقكم على الموقف الجزائري من الأزمة في تونس؟ أي تدخل يكون كريها إذا كان يفرض منهجا غير المنهج الذي يريده الشعب، لكن أن يساعد في تقريب وجهات النظر والوصول إلى الحلول فهذا مرحب به، خاصة إذا كان من الشقيقة الكبرى للوصول إلى رأي سديد فهو أمر مبارك، والجزائر كانت دائما إلى جانب تونس ولم تكن لها أبدا أطماع توسعية، والجزائر قادرة على بعث التنمية خاصة في المناطق الحدودية من أجل دعم الاستقرار بين البلدين.
- See more at: http://
www.elkhabar.com/ar/monde/379345.html#sthash.v1GlOTYt.dpuf

http://www.elkhabar.com/ar/monde/379345.html


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نائب رئيس حركة النهضة التونسية، الشيخ عبد الفتاح مورو لـ”الخبر” ”الإسلاميون لايصلون إلى الحكم لتعليم الناس الوضوء والصلاة”
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحرية والتقدم  :: Votre 1ère catégorie :: Votre 1er forum :: تونس-
انتقل الى: