منتديات الحرية والتقدم
مرحبا بكم في بيتكم سعدنا بحضوركم ويكون سرورنا أكبر لو تكرمتم بمرافقتنا في هذا الفضاء الذي يمكنه الرقي والازدهار بمساهماتكم

منتديات الحرية والتقدم

هذه المنتديات فضاء حر جاد للمساهمات الفكرية ولمختلف أشكال التعبير ذات الاهتمام بموضوع الحرية وارتباطه بالتقدم والرقي في ظروف إنسانية كريمة متنامية ومتواترة الازدهار دون هوادة *** لا يعبر ما ينشر في المنتديات بالضرورة عن موقف الإدارة وهي ليست مسؤولة عنه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حمص ومدن أخرى وقرى تدمر على رؤوس سكانها والإبادة الجماعية في أوجها والعالم يتفرج لا مباليا ** ويحدثونك عن الإنسانية وحقوق الإنسان !!
ذهب الدابي وجاء عنان ثم ذهب والملهاة الإقليمية والعالمية مستمرة من أجل تمديد الوقت للنظام السوري السفاح لعله يقضي على الثورة الشعبية المهددة بجدية لمصالحهم ولوجودهم ..
تجيب منتديات الحرية والتقدم عن أسئلة الطلبة المترشحين للبكالوريا في الجزائر - طوال السنة - في مادة الفلسفة وبالذات عما يتعلق بالمقالة الفلسفية المطلوبة منهم عند التقدم لامتحان البكالوريا .. مرحبا بكم
تجدون في المنتدى العام الإعلان عن مسابقات الماجستير للعام 2012 - 2013 في جميع الجامعات والمراكز الجامعية الجزائرية
الجزائر تودع رئيسها الأسبق المغفور له الشاذلي بن جديد

شاطر | 
 

 ثورة الشعوب العربية والنخب المستلبة .. بقلم عبد المالك حمروش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1668
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : منتدبات الحرية والتقدم

مُساهمةموضوع: ثورة الشعوب العربية والنخب المستلبة .. بقلم عبد المالك حمروش   الإثنين سبتمبر 19, 2011 12:36 pm

ثورة الشعوب العربية والنخب المستلبة .. بقلم عبد المالك حمروش


النخبة بالمعنى الدقيق متفاوتة الوجود في بلدان العرب .. لكنها لا توجد مكتملة في أي منها, وبالطبع فالنخب المقصودة أساسا هي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعسكرية .. كلها لا يسمح السلطان برقيها واستكمالها وانتظامها حتى لا تشكل قيادة محتملة للمطالب الشعبية ولطموح المجتمع إلى الحرية والتقدم .. وفي بعض البلدان التي تعثرت الثورة فيها مثل ليبيا واليمن لا يمكن الحديث عن النخب أساسا كون النظام الفردي العشائري المستبد منع حضورها الضعيف ذاته .. وعلى العموم فإن السلطان يفضل الولاء على الكفاءة, هذا الاتجاه من السلطان لقي استجابة من أشباه النخب كونها هي الأخرى رمت قضايا أوطانها وشعوبها وراء ظهرها وراحت تلهث وراء مصالحها الشخصية الضيقة التي وجدتها في القبول بدور الخادم للسلطان مقابل ما يجود به من فتات تلعقه من تحت موائده .. ولهذا فإنها عندما أعلن الشعب وطليعته الشبانة الثورة في غيابها راحت تحاول بكل السبل أن تجد صيغة للتموضع في الوضع الجديد وهي في حالة من الارتباك والضياع يرثى لها .. ذلك أن معتقداتها القديمة في السلطان وحلفائه في الداخل والخارج لا زالت راسخة وكونه لا إمكان لزحزحة السلطان أو القدر الصهيوني الأمريكي الغربي مالك مقدرات العالم .. لكن الثورة وقعت ونجحت جزئيا في تونس ومصر وليبيا ولا زالت تصارع في اليمن وسوريا بالإضافة إلى تململات في باقي بلدان العرب, ويبدو أ، الشعوب مصممة ومستعدة للتضحية بشجاعة منقطعة النظير في الوقت الذي تحرك فيه الحلف القديم لإيقاف الزحف الثوري كليا أو جزئيا وقد فشل في ليبيا ويبدو أن الفشل سيكون مصيره في كل البلدان الثائرة أو التي ستثور .. هذا الواقع الملموس يربك النخب ويضاعف ضياعها خاصة وهي لا زالت مؤمنة بالأصنام السائدة محليا وعالميا حتى وهي في محنتها الحالية أمام الثورة العربية العملاقة ومعاناتها المالية والاقتصادية المدمرة وأمام القوى الاقتصادية والتكنولوجيا الصاعدة في كل من الصين والبرازيل والهند والتي يبدو أنها توشك على احتلال مكان الصدارة في قيادة العالم مزحزحة بذلك الحلف الاستعماري التقليدي المتغلغل في مخيال النخب العربية وسلاطينها .. لذلك ظهرت تأويلات تشارك النخب في ترويجها عن الثورة العربية معبرين عن استلابهم المتغلغل باعتبار الثورة من صنع الحلف المسيطر على العالم لإنجاز مشارعه البديلة عن سايكس بيكو وما إلى ذلك من مشروع الشرق الأوسط الجديد أو الكبير والمرتكز على مبدأ تجزئة البلدان وتفتيتها بإثارة النعرات الطائفية والمذهبية والعرقية وإشعال الثورة التي يعتبرونها فتنة لتفعيل النعرات وذاك ما أطلقوا عليه إسم الفوضى الخلاقة .. إنهم لا يستطيعون بفعل استلابهم المستحكم أن يتجاوزوا بخيالهم المقيد صورة العالم المحكوم والمسير من قبل الحلف الاستعماري الصهيوني الذي ينضوي تحت رايته أتباعه من السلاطين العملاء "لقد صرح الرئيس السوري المهتز كرسيه بالأمس بمثل هذا التخريف في تفسير ما يحدث" .. لكن الوقائع على الأرض توحي بأشياء أخرى مما يثير الشك في نفوس النخب لعلها أخطأت التأويل وبالتالي ضيعت مصالحها المرتبطة بالقوى الجديدة الصاعدة فتراها مرتبكة مترددة ضائعة بعض منها يضع رجلا مع الثورة ورجلا آخر مع السلطان وحلفائه في الداخل والخارج وبعضها الآخر يتمسك بالماضي ولا يرى فيما يحدث سوى فتنة عابرة وبالتالي يعمل جاهدا من أجل التشكيك في الثورة والتنبؤ بفشلها إن لم تكن صناعة غربية صهيونية .. وبعضها يلوذ بالصمت معانيا في داخله من حيرة ممزقة .. في ذات الوقت تمضي الثورة الشعبية الشبابية في طريقها غير آبهة بالنخب الفاشلة المستلبة الحائرة وهي مدركة أن نخب المستقبل الحر الكريم الطموح إلى الازهار والتقدم ستولد من رحم الحراك الاجتماعي الثوري وهي بصدد التشكل والانبثاق .. أما تلك التي لفظها الشعب ليأسه منها بعد تجربة طويلة مريرة فلم يعد لها ذكر وهي في طريق الارتماء مع سلاطينها في مزابل التاريخ وبئس المصير.

عبد المالك حمروش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثورة الشعوب العربية والنخب المستلبة .. بقلم عبد المالك حمروش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحرية والتقدم  :: Votre 1ère catégorie :: كلمة اليوم-
انتقل الى: