منتديات الحرية والتقدم
مرحبا بكم في بيتكم سعدنا بحضوركم ويكون سرورنا أكبر لو تكرمتم بمرافقتنا في هذا الفضاء الذي يمكنه الرقي والازدهار بمساهماتكم

منتديات الحرية والتقدم

هذه المنتديات فضاء حر جاد للمساهمات الفكرية ولمختلف أشكال التعبير ذات الاهتمام بموضوع الحرية وارتباطه بالتقدم والرقي في ظروف إنسانية كريمة متنامية ومتواترة الازدهار دون هوادة *** لا يعبر ما ينشر في المنتديات بالضرورة عن موقف الإدارة وهي ليست مسؤولة عنه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حمص ومدن أخرى وقرى تدمر على رؤوس سكانها والإبادة الجماعية في أوجها والعالم يتفرج لا مباليا ** ويحدثونك عن الإنسانية وحقوق الإنسان !!
ذهب الدابي وجاء عنان ثم ذهب والملهاة الإقليمية والعالمية مستمرة من أجل تمديد الوقت للنظام السوري السفاح لعله يقضي على الثورة الشعبية المهددة بجدية لمصالحهم ولوجودهم ..
تجيب منتديات الحرية والتقدم عن أسئلة الطلبة المترشحين للبكالوريا في الجزائر - طوال السنة - في مادة الفلسفة وبالذات عما يتعلق بالمقالة الفلسفية المطلوبة منهم عند التقدم لامتحان البكالوريا .. مرحبا بكم
تجدون في المنتدى العام الإعلان عن مسابقات الماجستير للعام 2012 - 2013 في جميع الجامعات والمراكز الجامعية الجزائرية
الجزائر تودع رئيسها الأسبق المغفور له الشاذلي بن جديد

شاطر | 
 

 من قتل معمر القذافي ..؟ بقلم رمضان ميلاد الفراوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رمضان ميلاد الفراوي
عضو جديد


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 07/11/2011

مُساهمةموضوع: من قتل معمر القذافي ..؟ بقلم رمضان ميلاد الفراوي   الإثنين نوفمبر 07, 2011 11:45 pm

من قتل معمر القذافي ..؟
قال السيد نائب رئيس المجلس الوطني الإنتقالي حرفيا :
"نعلن للعالم مقتل القذافي على أيدي الثوار إلى غير رجعة عن ليبيا والعالم ووجه الأرض، بعد أن طال رأسه أيدي الثوار، ولقي مصيره الذي يستحقه مثل باقي الجبابرة والطغاة".
وهذا التصريح لا يستحق أكثر من التجاهل ، كونه مظهر من مظاهر إنعدام الحصافة المستشرية بيننا هذه الأيام ، كما أنه ليس من المتوقع أن يؤثر هذا التصريح في أيا من محكمة الجنايات الدولية ، ولجنة التحقيق التي شكلها الإنتقالي ، وهما لن يعتبرانه إعترافا مجانيا ، يستوجب أي إجراء من أي نوع .
في تصريح آخر قال السيد المستشار رئيس المجلس الإنتقالي ، أن معمر القذافي لم يقتله الثوار ، لأنهم يدركون أهمية القبض عليه حيا ، وإنه يجب البحث عن صاحب المصلحة في قتله ، ملمحا في ذلك إلى أعوان معمر من اللجان الثورية .
حاليا ، يبكي وينوح الكثيرون من ساسة العالم وقادته على معمر ، معتبرين مقتله نوعا من الهمجية التي أفقدت الليبيين كثيرا من المكانة الطيبة التي إكتسبوها خلال مرحلة الثورة ، وأنهم مجرد قوم بدائيون يرقصون فوق جثت قتلاهم ، ولكن يقتضي الأمر تجاهل ذلك البكاء والنواح كونه مجرد تمويه لحقائق أخرى ، من ضمنها زيارة السيدة كلينتون لطرابلس قبل يومين من مقتل معمر ، وتصريحها بأن العالم يتمنى أن يتم القبض على معمر أو ( أن يقتل ) .
ورغم أن البعض يقولون أن ذلك المخلوق قد قتل ، وأنه ليس من المهم معرفة من قتله أو كيف حدث ذلك وأنه يجب علينا نسيان الموضوع ، لأن لدينا مشاغل أهم ، إلا أن البحث عن الحقيقة يبدو أمرا مطلوبا بإلحاح ، لإعتبارات متعددة .
والحقيقة هي أن الثوار لم يقتلوا معمر ، لقد قبضوا عليه وأوسعوه ضربا وشتما ، وفعلوا له أشياء أخرى ولكنهم لم يقتلوه ، بل وجدوه مقتولا بين أيديهم ، وهذا ما يفسر أن عددا كبيرا منهم أدعى بأنه هو من قتله وهم ليسوا كاذبون في ذلك بالضرورة ، فكل منهم يعتقد أن الرصاصات التي أطلقها قد أصابته.
ولكن ، عند القبض على معمر ، سادت حالة إنفعالية حادة لدى الثوار ، فأخذوا بإطلاق النار في كل إتجاه وقاموا بالرقص والصراخ ، وجردوه من قميصه ، ولكنهم لم يقتلوه ، لأنهم كانوا يدركون في وعيهم وفي لاوعيهم أن بقائه حيا هو أكثر فائدة من مجرد الفرجة على جثته .
إن تلك الحالة الإنفعالية الحادة هي التي غيبت الحقيقة ، وهي حقيقة يتطلب الوصول إليها أن نتتبع تسلسل الأحداث في ذلك اليوم ، كما يتطلب فحص مجموعة من الحقائق الفرعية ذات الصلة :
فمعمر وسبعة من الحراس غير المدربين ، ورفقاء آخرون منهم أبوبكر يونس وأحمد إبراهيم ، خرجوا من الحي رقم 2 عند تمام الساعة الرابعة صباحا ( حسب إفادة منصور ضوء ) متجهين إلى منطقة في جنوب غرب سرت ( جارف ) ولكن رتل سياراتهم تم قصفه من قبل طائرتين أحداهما فرنسية والأخرى بريطانية وهذا يعني أن الحلف قد قام برد فعل سريع مخطط سلفا ، وهو رد فعل يؤكد حقيقة معرفة قوات التحالف لمكان معمر ، وحقيقة أنه قد تم قصفه في الوقت المناسب ، أي في حدود ربع ساعة من لحظة خروجه من الحي رقم 2 ، وهو الزمن المعتاد لوصول طائرة إلى المنطقة ومباشرتها للإشتباك .
ومن السذاجة القول بأن ذلك القصف لم يكن يستهدف قتل كل من كان في الرتل ، ولكن معمر نجا منه ولم يصب سوى بخدش بسيط ( وفق منصور ضوء مجددا ) وهذا يضعنا أمام حقيقة جديدة هي بقاء معمر حيا رغم قصف الرتل الذي كان فيه ، بمعنى أن هناك مهمة لم تتم ، وإنها يجب أن تستكمل ..
والثوار قبضوا على معمر في حدود الساعة العاشرة والنصف صباحا ، فأين كان خلال الفترة من قصفه إلى القبض عليه ..؟ ( حوالي ست عات ) ويقينا هو لم يكن يتنزه على كورنيش سرت ، وهو لم يعد للحي رقم2 لأنه ذلك الحي كان تحت قصف شديد من الثوار ، ولكنه أيضا لم يكن في قناة تصريف المياه التي قال الثوار المعنيون أنهم قد وجدوه فيها .
ليس من المنطق القول بأنه كان مختبئا مدة ست ساعات في تلك الحفرة المكشوفة ، لكن كل المنطق يشير إلى أنه كان في مكان تعرفه الطائرات ، ولكنها لا تستطيع قصفه فيه ، بمعنى أنه كان وسط حشد من المدنيين بعد أن فقد كل حراسه ورفقائه ، وهكذا تصدق رواية الثائر ( أنس العريبي ) الذي قال أنه هو من قبض عليه عندما وجده وسط حشد من النساء ، وأن ثوارا آخرين أخذوه منه بالقوة ، وهؤلاء الثوار إخترعوا بدعة حفرة تصريف المياه تلك ، لأنهم لا يفضلون الإعتراف بأنهم إنتزعوا معمر من ثائر آخر وذلك لأسباب خاصة بهم .( الحفرة هي عبارة عن انبوب لا يتسع لشخص حتى ولو كان جالسا القرفصاء )
وتلك الرواية الأخيرة هي الأقرب للحقيقة ، فهي تتفق مع أسلوب معمر في الإختفاء ، كما أنها تحل مشكلة عدم معقولية القول بأن معمر إختفى مدة ست ساعات في حفرة مكشوفة ، وهي تجيب على سؤال جوهري هو لماذا لم تقم الطائرات بهجوم آخر على معمر ، طالما فشل هجومها الأول في قتله ، إذا كان موجودا فعلا في تلك الحفرة المكشوفة ، فهي هدف ثابت تسهل إصابته وتدميره .
ومن المعروف أن فشل مهام القتل هو أمر غير مسموح به بالنسبة للمعنيين ، وفي العادة عندما تفشل الخطة (أ) يتم اللجوء إلى الخطة (ب) وهكذا ، ووسط إنفعال الثوار ورقصهم وصياحهم وإطلاقهم للنار في الهواء وصلت خمس رصاصات إلى جسد معمر ( وليس رصاصتان فقط ) وضعت حدا لحياته البائسة .
تلك الرصاصات ، لم تكن عشوائية ضمن ما كان يطلقه الثوار في الهواء ، فالرصاصات العشوائية لا تصيب في مقتل بمثل تلك الدقة المذهلة ، وفحص توزعها على جسد معمر ، يشير إلى عمل إحترافي دقيق فأربعة منها في منطقة الكبد ، والخامسة ـ وهي رصاصة التأكيد ـ إخترقت الجمجمة من اعلى لأسفل .
والآن ، وإذا ما أمكننا وضع رد فعل الليبيين على مقتل معمر ضمن إطاره الصحيح ، وهو الفرح لإنتهاء معاناة دامت اربعين سنة ( وليس الفرح لمجرد موت ذلك المخلوق ) فإنه سيصبح بالإمكان ربط كل الحقائق المذكورة أعلاه ، والتي توصل إلى حقيقة كبرى هي أن الليبيين لم يقتلوا معمر حتى ولو كانوا قد رغبوا في ذلك ، وأن قتله بذلك الشكل المربك كان مجرد إستكمال لمهمة لم تبداء عند الساعة الرابعة من فجر ذلك اليوم وإنما بدأت منذ زمن بعيد .
لن يجادل احد في أن موت معمر هو في حقيقته أقفال نهائي لكثير من الملفات ذات المحتويات المحرجة جدا للعديد من الزعماء والساسة والرجال الكبار في العالم ، ممن نعرفهم وممن لا يعرفهم سواه ، وتلك هي المصلحة الجوهرية التي قصدها سعادة المستشار رئيس المجلس الإنتقالي .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 1791
تاريخ التسجيل : 10/06/2011
الموقع : منتدبات الحرية والتقدم

مُساهمةموضوع: من قتل معمر القذافي ..؟   الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 2:23 pm


مرحبا بك في بيتك منتدياتك أخي الكريم رمضان .. وبمناسبة عيد الأضحى المبارك أتمنى لك ولأهلك الكرام أتم الصحة والسعادة والهناء وكل عام وأنتم أكثر ازدهارا..
أما عمن قتل المخرب الأكبر فالمهم هو أنه كابوس انزاح عن كاهل الشعب الليبي الأبي الذي أصبح حرا من طغيان أسود رهيب لازمه أكثر من 42 عاما .. وعليه أن ينظر إلى المستقبل دون أن ينسى مأساة الماضي حتى يكون أحرص على بناء ليبيا الجديدة الحرة السعيدة المزدهرة الطامحة إلى أعلى مراتب المجد .. أهلا بك بين أهلك وعشيرتك في هذا المنتدى الحر أخي رمضان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من قتل معمر القذافي ..؟ بقلم رمضان ميلاد الفراوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحرية والتقدم  :: Votre 1ère catégorie :: Votre 1er forum :: ليبيا-
انتقل الى: